دواء الباركنسون

ثبت دواء الباركنسون نجاعته في السيطرة على أعراض المرض لدى معظم المرضى إلى حد بعيد، على الرغم من تصنيف مرض باركنسون بين الأمراض المزمنة، التي لا يمكن الشفاء منها تماماً.

تقرؤون في هذا المقال:

كيف يساعد دواء باركنسون في السيطرة على أعراض المرض؟

بعض أدوية باركنسون التي يصفها الأطباء لعلاج أعراض المرض.

1- كاربيدوبا – ليفودوبا (carbidopa-levodopa).

2- علاج ليفودوبا القابل للاستنشاق (INBRIJA).

3- محاكيات الدوبامين في دواء الباركنسون.

4- الأدوية التي تمنع تكسير الدوبامين.

 

وفي السنوات الأخيرة، أحرز الطب تقدُّماً ملحوظاً في العلاجات الدوائية المستخدمة في علاج باركنسون؛ حيث طوَّر العلماء والباحثون العديد من الأدوية الجديدة..

وبالنتيجة فإن الأبحاث العلمية، التي درست طبيعة مرض الاعصاب باركنسون وأسباب ظهور أعراضه، بالإضافةً إلى الاستخدام الأمثل للأدوية التي ظهرت سابقاً.. جميع هذه العوامل مجتمعة، قد أحدث فرقاً كبيراً في جودة حياة المرضى الذين يعانون من هذا المرض.

كيف يساعد دواء الباركنسون في السيطرة على أعراض المرض؟

كما أسلفنا في مقالات سابقة، تظهر اعراض باركنسون نتيجة فقدان الخلايا العصبية التي تنتج الدوبامين. لذلك، وبسبب انخفاص مستوى الدوبامين المسؤول عن تنظيم حركة العضلات في الجسم، تظهر الأعراض التي يشتهر بها داء باركنسون.

وفي محاولة للسيطرة على تلك المشكلة، يجري تطوير العديد من العلاجات الدوائية، التي تعمل على تخفيف الأعراض بطرق متعددة، منها:

  • زيادة كمية الدوبامين في الدماغ، بإعطاء أدوية مثل ليفودوبا.
  • إعطاء بعض الأدوية التي تشابه الدوبامين شكلاً ووظيفةً، وبالتالي تحلُّ محلَّه في الدماغ وتحاكي وظائفه.
  • منع تكسّر الدوبامين الموجود أصلاً في الدماغ، مما يرفع من مستوياته.
علاج باركنسون
علاج باركنسون

وغالباً ما يكون تأثير إحدى أنواع دواء الباركنسون عظيماً على أعراض المريض.. لاسيما في بداية باركنسون وعلاجه . فيما تنخفض فاعلية العلاج شيئاً فشيئاً على الأغلب، حتى تصبح الأدوية أقل فاعلية وقدرة على السيطرة على الأعراض باستمرار.

وعلى الرغم من ذلك، فإن السيطرة على داء باركنسون واعراضه باستخدام الأدوية المختلفة، دون اللجوء إلى الحلول الجراحية، يبقى الحل الأمثل في معظم الحالات.

بعض أدوية باركنسون التي يصفها الأطباء لعلاج أعراض المرض

1- كاربيدوبا- ليفودوبا (carbidopa-levodopa)

ليفودوبا: هي مادة كيميائية ينتجها الجسم ويستخدمها الدماغ لتصنيع الدوبامين، وباستخدام علاج ليفودوبا يزداد تصنيع الدماغ للدوبامين وترتفع مستوياته.

يعدُّ كاربيدوبا- ليفودوبا (carbidopa-levodopa) دواء الباركنسون الأكثر فاعلية بين علاجات هذا المرض. حيث يتم إعطاء عقار ليفودوبا مقروناً بمادة تسمي “كاربيدوبا”. وتعمل هذه المادة على منع تحول الليفودوبا إلى دوبامين خارج الدماغ، مما يقلل الأعراض الجانبية كالغثيان، ويزيد من فاعلية العلاج.

ولكن، بالاستخدام المستمر لعلاج ليفودوبا لعدة سنوات، وبتقدُّم مرض بركنسون ، قد تقلُّ فاعلية هذا العلاج وقدرته على السيطرة على الأعراض بشكل مستقر.

ومن خلال استخدام جرعات عالية من هذا العلاج، قد تظهر بعض الأعراض الجانبية، والتي تشمل حركات لا إرادية. حيث يقوم الطبيب في هذه الحالة بضبط الجرعة عبر تقليلها.

تشمل الأعراض الجانبية لعلاج ليفودوبا: الغثيان، والدوخة عند القيام من وضع الاستلقاء، وذلك بسبب حدوث هبوط مؤقت في ضغط الدم.

والجدير بالذكر، أن علاج ليفودوبا يعطى كأقراص عن طريق الفم. كما يمكن أن يعطى أيضاً على صورة مادة هلامية (جيل)، بوساطة أنبوب إلى الأمعاء، وذلك لضبط مستويات العلاج في الدم بالشكل الأمثل.

2- علاج ليفودوبا القابل للاستنشاق (INBRIJA)

في الآونة الأخيرة، صمَّمت إحدى شركات الأدوية نوعاً من الليفودبا، يمكن تناوله من خلال الاستنشاق، وتم إطلاقه تحت اسم (INBRIJA)، ويجري استخدامه كجرعة بين جرعات ليفودوبا التي يتم تناولها عن طريق الفم.. حيث يخفف أعراض بطء الحركة التي تظهر عند المرضى الذين يتعاطون ليفودوبا لفترات طويلة.

باركنسون وعلاجه
باركنسون وعلاجه

3- محاكيات الدوبامين في دواء الباركنسون

تعدُّ محاكيات الدوبامين نوعاً من أنواع دواء الباركنسون وهو يشبه الدوبامين إلى حدٍّ كبير في الشكل الكيميائي والوظيفي، ويكون أقل فاعلية منه عادة. إلاً أن تأثيره يستمر لفترة أطول نسبياً.

في غضون ذلك تشابه الأعراض الجانبية التي قد تنتج عن استخدام محاكيات الدوبامين، تلك الخاصة بليفودوبا، بالإضافة إلى ذلك يحتمل حدوث هلوسة ونعاس. كما لا بد من مراجعة الطبيب في حال حدوث تغيّرات في شخصية المريض.

4- الأدوية التي تمنع تكسّر الدوبامين

وتشمل نوعين من الأدوية، تتحدد وظيفتهما في تثبيط الأنزيمات التي تكسر الدوبامين الموجود بالدماغ، وهما أكسيداز أحادي الأمين (MAO B)، وإنزيم (COMT).

علاوة على ذلك، فإنه بمنع تكسير الدوبامين، ترتفع مستوياته في الدماغ، وتتحسن بذلك اعراض باركنسون لدى المريض.

المصادر: مؤسسة باركنسون البريطانية + مستشفى مايو كلينيك + WebMD