دواء باركنسون

اجتهد العلماء المتخصصون في سبر أغوار واكتشاف دواء باركنسون ، المرض الأكثر شهرة لدى كبار السن. وكما أوضحنا سابقاً، فإن مادة الدوبامين : هي المادة الكيميائية التي يستخدمها الدماغ لإرسال الرسائل، وللتواصل بين الخلايا العصبية المختلفة، داخل الدماغ.

جدير بالذكر، إنّ مادة الدوبامين تنتج من منطقة في وسط الدماغ، تُسمى المادة السوداء (substantia nigra).. وتُفرز كرسالة عصبية للمناطق الأخرى في الدماغ..  والأهم قبل ذلك كله، أن دور تلك المادة يتجلى  في وظائف مختلفة، كالشعور بعاطفة الحب، والسعادة، بالإضافة لدور هذه المادة في إدمان المخدرات والعقاقير المختلفة.

كما تلعب مادة الدوبامين دوراً مهماً في الرسائل المرسلة من الدماغ لبدء حركة عضلات الجسم.

 

تقرؤون في هذا المقال:

1- مرض باركنسون ومادة الدوبامين في الدماغ

2- دور الدوبامين في التوافق الحركي للجسم

3- دواء باركنسون الأكثر شهرة وفاعلية

 

اعراض باركنسون
اعراض باركنسون

ارتباط مرض باركنسون بنقص مادة الدوبامين في الدماغ

ولطالما اعتبر العلماءُ النقصَ في مادة الدوبامين في الدماغ، سبباً لظهور اعراض مرض باركنسون.. ما يعني أن دواء باركنسون يتمثل بشكل أساس في علاج نقص إفراز الدوبامين في الدماغ.

وبعبارة أخرى، يحدث موت تدريجي لتلك الخلايا المفرِزة للدوبامين لدى مصاب باركنسون، ما يسبب الأعراض المعروفة لمرض الشلل الرعاش؛ مثل مشاكل الحركة، واختلال التوازن، وعدم السيطرة على عضلات الجسم.

على سبيل المثال، عندما يخبرك طبيبك بمعاناتك من مرض باركنسون، فهذا يعني أنك قد فقدت أكثر من 50% من تلك الخلايا العصبية، التي تعتبر مسؤولة عن إنتاج مادة الدوبامين في المادة السوداء في الدماغ، وصولاً إلى اعراض باركنسون سابقة الذكر.

الدوبامين
الدوبامين

دور الدوبامين في التوافق الحركي بالجسم

تبدأ عملية الحركة أولاً عندما يفكر الإنسان بتحريك طرف من أطرافه كالذراع أو الساق مثلاً؛ وذلك من خلال إرسال إشارات من منطقة في الدماغ، يطلق عليها اسم القشرة الحركية للدماغ (motor cortex). وهي الجزء الخارجي من الدماغ، المسؤول عن حركة العضلات.

بينما يجري تنظيم تلك الإشارات الصادرة عن قشرة الدماغ، من قِبل أجزاء من الدماغ، تسمى العقد القاعدية (basal ganglia)، موجودة داخل الدماغ، في منطقة عميقة منه.

وبالمثل، تستقبل العقد القاعدية في الدماغ، تلك الإشارات من قشرة الدماغ المسؤولة عن الحركة.. حيث تنظِّمها لتُعيد إرسالها إلى النخاع الشوكي، والذي يرسلها بدوره إلى العضلات المراد تحريكها.

كما تختصُّ مادة الدوبامين بدورٍ رئيسٍ في أداء تلك الوصلات العصبية في الدماغ، لاسيما الموجودة في العُقد القاعدية.. فيؤدي فقدان الخلايا العصبية المنتجة للدوبامين إلى بطء الحركة وضعف التوافق الحركي، إضافة للأعراض الأخرى التي يشتهر بها مريض الباركنسون.

مرض الباركنسون
مرض الباركنسون

ليفودوبا | دواء باركنسون الأكثر شهرة وفاعلية

في داء الشلل الرعاش. أو باركنسون. يحدث الموت التدريجي للخلايا العصبية المنتِجة للدوبامين؛ ما يسبب خللاً في عمل الوصلات العصبية التي تستخدم مادة الدوبامين كناقل عصبي.. ويظهر هذا الخلل جليّاً في حركة عضلات الجسم وتوافقها مع بعضها.

تقوم الخلايا العصبية التي تستخدم الدوبامين بتصنيعه محليّاً داخل الخلية، ومن ثَم تستخدمه في نقل الإشارات العصبية إلى الخلايا الأخرى.

فمادة الدوبامين لا تستطيع الدخول إلى الدماغ من خلال الدم، لوجود الحاجز الدماغي حول الأوعية الدموية في الدماغ، والذي تتمثل وظيفته في تنظيم دخول المواد المختلفة إلى الدماغ. ولأجل ذلك لا نستطيع إعطاء مادة الدوبامين الجاهزة كعلاج لمرض باركنسون.

ولحلِّ تلك المشكلة، يجري استعمال مادة ليفودوبا، وهي المادة التي تستخدمها الخلايا العصبية لتصنيع الدوبامين. وبإعطاء هذا العلاج للمرضى، تتحسن مستويات الدوبامين في الدماغ، مما يضطلع بدور بارز في تخفيض أعراض مرض باركنسون.

ختاماً، نؤكد أن علاج ليفودوبا يعتبر دواء باركنسون الأكثر فاعليةً واستخداماً للسيطرة على أعراض هذا المرض، ومن أهم العقاقير المعتمدة في العلاج حتى يومنا هذا.

 

المصادر: Mescape + The Science of Parkinson’s + WebMD