تشخيص مرض باركنسون

لزمن ليس بعيداً، كان تشخيص مرض باركنسون بشكل نهائي، مهمةً ليست يسيرة؛ نظراً لعدم وجود تحليل دم، أو صورة شعاعية تؤكد إصابة المريض بالمرض.

ونتيجة لذلك، غالباً ما يكون علاج داء باركنسون بالغ التعقيد، لكن مع تقدم الأبحاث العلمية، ظهرت وسائل حديثة تعتمد على التصوير الطبي المتخصص، ومراقبة الأعراض التي يعاني منها المريض عن كثب..

وقد أبلت هذه الوسائل التشخيصية الجديدة، بلاءً حسناً في تشخيص معظم مرضى باركنسون. نناقش في الأسطر القادمة، كيفية تشخيص مرض باركنسون، وأبرز الطرق المتبعة في علاج الرعاش.

تقرؤون في هذا المقال:

1- تشخيص مرض باركنسون
2- الأعراض الأولية لمرض باركنسون
3- تشخيص باركنسون عبر قصة المريض السريرية
4- علامات مرض باركينسون
5- تشخيص باركنسون عبر التصوير الطبي
6- الطب النووي كوسيلة لتشخيص باركنسون
7- علاج مرض باركنسون

 

تشخيص مرض باركنسون

كما أسلفنا، لا تتوفر وسيلة قاطعة لتشخيص مرض الشلل الرعاش وعلاجه بدقة، ولكن العلامات والأعراض التي يسببها، مع بعض الفحوصات الإشعاعية المتخصصة، يمكن أن تسهم في تشخيص مرض باركنسون إلى حدّ بعيد.

وعلى الرغم من ذلك، يكون تشخيص مرض باركنسون، لاسيما عند بداية ظهور الأعرض، أمراً صعباً..

ولكن أخصائي الأعصاب المتمكّن، يمكنه التوصل للتشخيص الصحيح، استناداً إلى العلامات والأعراض، إلى جانب الفحص السريري، مع اللجوء للتصوير الإشعاعي في بعض الحالات.

جدير بالذكر أيضاً، أنه لابدّ من وجود عرضين على الأقل لفترة محددة، من بين 4 أعراض تميز مرض الباركينسون، حتى يقوم أخصائي الأعصاب الباطني بوضع تشخيص مبدئي بوجود المرض..

اعراض الباركنسون الاولية

والأعراض الأربعة لمرض الشلل الرعاش هي:

  1. الرعاش.
  2. بطء الحركة.
  3. تصلب أو تيبس في الأطراف.
  4. مشاكل في الاتزان والمشي.
اعراض الباركنسون الاولية
اعراض الباركنسون الاولية

في غالب الأحيان، يقوم طبيب العائلة أو الطبيب الباطني بتقييم التشخيص المبدئي لمرضى باركنسون، الذين يعانون من أعراض واضحة، ويبحثون عن علاج جديد للشلل الرعاش.

حيث يقوم أخصائي أمراض الأعصاب الباطنية بتأكيد التشخيص، وتشخيص المرضى الذين يعانون من أعراض أقل وضوحاً، أو أولئك الذين يقصدون الطبيب في بداية ظهور الأعراض.

ثم يقوم أخصائي أمراض الأعصاب، بتحديد الخطة العلاجية للمرضى، وبناءً على استجابة المريض لسير العلاج، يتم تأكيد أو نفي تشخيص المريض بهذا المرض.

دور قصة المريض السريرية في تشخيص مرض باركنسون

يعتمد تشخيص مرض باركنسون في المقام الأول على قصة المريض السريرية، ففي ظل عدم وجود علاج نهائي للباركنسون، يكون للتفاصيل الكاملة التي يجمعها الطبيب حول حالة المريض، دور رئيس في التشخيص؛ وتشمل:

  • الأعراض التي يعاني منها المريض.
  • أية أمراض مزمنة، أو أدوية يتعاطاها المريض.

حيث تساعد هذه المعلومات، على تشخيص مرض باركنسون وعلاجه، واستثناء أية أمراض أخرى أو أدوية قد تسبب أعراضاً مماثلة لأعراض الباركنسون.

علامات تؤيد وجود مرض باركينسون

من العلامات التي تؤيد تشخيص مرض باركينسون كتفسير لأعراض المريض:

  • أن تبدأ الأعراض في الطرف الأيمن أو الأيسر من الجسم، قبل أن تؤثر على كلا الطرفين.
  • أن يكون الرعاش بارزاً في حالة السكون، حيث يختفي عندما يقوم المريض بتحريك أطرافه.
  • استجابة أعراض المرض، للأدوية المستخدمة في علاج باركنسون.

دور التصوير الطبي في تشخيص باركنسون

في إطار السعي لإيجاد علاج جديد للباركنسون، قد يقوم الطبيب بطلب صورة رنين مغناطيسي (MRI)، وذلك لاستثناء أمراض أخرى قد تسبب أعراض باركنسون.

علماً أن صورة الرنين المغناطيسي تكون طبيعية في مرضى باركنسون.

علاج باركنسون
علاج باركنسون

الطب النووي | هل يكون احدث علاج لمرض الباركنسون ؟

في الآونة الأخيرة، تصاعدت وتيرة بحث المرضى وذويهم عن احدث علاج للشلل الرعاش ..

ولحسن الحظ، فقد ظهرت وسيلة حديثة تعتمد التصوير الطبي، لتشخيص داء باركنسون وعلاجه.

ولعل لهذه الطريقة الجديدة، أن تشكل علامة فارقة على طريق الأبحاث المتقدمة، عن احدث علاج للباركنسون، فهي من بين آخر الوسائل التي جاء بها الطب النووي..

وفيها يقوم أخصائي الأشعة بحقن صبغة مشعة، ترتبط بالخلايا العصبية، التي تنتج الدوبامين، وتعرف هذه التقنية باسم (DaTscan).

ومن خلالها يستطيع الطبيب التفرقة بين مرض باركنسون، ورعاش الشيخوخة (Essential Tremor).

احدث علاج للشلل الرعاش
احدث علاج للشلل الرعاش

مرض الرعاش وعلاجه

يستخدم الطب الحديث، طيفاً واسعاً من الوسائل العلاجية والجراحية في علاج مرض الباركنسون. حيث تعتمد الوسائل الطبية بدايةً في باركنسون علاج ما يلي:

  • العلاجات الدوائية.
  • تدريب وتعليم وتأهيل المريض للتغلب على أعراض المرض.
  • علاج الباركنسون طبيعيا من خلال التغذية السليمة لمرضى باركنسون، أو ما يعرف بـ علاج مرض باركنسون بالغذاء.

بينما تعتمد الوسائل الجراحية في مرض الباركنسون وعلاجه، على تقنية تسمى تحفيز الدماغ العميق (Deep Brain Stimulation).

وقد يقوم أخصائي أمراض الأعصاب باختيار إحدى الطريقتين أثناء علاج مرض الرعاش، أو كليهما، بحسب طبيعة العلامات والأعراض، ودرجة المرض.

المصدر: UpToDate + جمعية باركنسون