مرض باركنسون عند الاطفال

يعرّف الخبراء مرض باركنسون عند الاطفال ، أو مرض الرعاش عند الشباب، بأنه ظهور علامات وأعراض مرض باركينسون قبل عمر 21 سنة.

وفي الأطفال تماماً كما في الكبار، تظهر أعراض مرض باركنسون على شكل رعاش، مشاكل في اتزان الجسم، وسقوط متكرر خلال المشي. ولكن بخلاف كبار السن، فعند الأطفال تظهر أعراض باركنسون، لأسباب مختلفة عن تلك الأسباب الخاصة بكبار السن..

تقرؤون في هذا المقال: 

1- أسباب باركنسون عند الشباب و الأطفال
2- أعراض باركنسون عند الشباب أو الأطفال
3- عوامل الخطر في باركنسون الشبابي
4- هل مرض باركنسون وراثي؟
5- تشخيص باركنسون عند الأطفال
6- علاج باركنسون لدى صغار السن

 

مرض باركنسون عند الأطفال و اسباب الرعاش عند الشباب

فقد بينت إحدى الدراسات العلمية، أنّ أعراض باركنسون في الأطفال، قد تكون نتيجة التعرض لبعض الأدوية والعلاجات مثل أدوية الصرع، وعلاجات الأمراض النفسية، وبعض الأدوية التي تستخدم ضد القيء والغثيان.

وبنسبٍ أقل نتيجة بعض الأمراض الاستقلابية، مثل مرض ويلسون وغيره. وفي حالات نادرة جداً، قد تصيب أعراض باركنسون، بعض الأطفال نتيجة طفرات في بعض الجينات..

اسباب الرعاش عند الشباب
اسباب الرعاش عند الشباب

ومع ذلك، فإنه في معظم الأمراض الجينية، التي تكون فيها أعراض باركنسون جزءاً من المتلازمة؛ يعاني المريض من أعراض ومشاكل أخرى، مثل: ضعف الذكاء العقلي، أو أعراض نفسية كالفصام، ما يجعل تمييز تلك الأمراض عن باركنسون الشباب، مهمةً أسهل.

اعراض مرض باركنسون عند الشباب أو الأطفال

  • رعاش في الذراع، أو اليد، أو الساق، أو الوجه.
  • بطء في الحركة.
  • اكتئاب.
  • إرهاق شديد.
  • مشاكل في الاتزان والمشي.
  • اضطرابات في الكلام.
  • مشاكل في البلع.
  • اضطرابات في تعابير الوجه.

مرض الرعاش أسبابه وعوامل الخطر في باركنسون

من الممكن أن يصيب باركنسون الذكور أو الإناث؛ ومع ذلك، فقد بينت بعض الدراسات، أن الذكور أكثر عرضة للإصابة بالمرض، تحت الظروف نفسها.

هل الشلل الرعاش وراثي ؟

هذا، ويضطلع التكوين الجيني للفرد، بدورٍ بارزٍ لدى أؤلئك الذين يصابون بمرض باركنسون.. ففي حال كان يعاني أحد الأبوين أو الأشقاء من المرض، يكون احتمال أن يصاب الفرد بالمرض أكثر بمقدار الضعف. وهذا يعطي تفسيراً علمياً لتساؤلات من قبيل: هل مرض الباركنسون وراثي؟

هل مرض باركنسون وراثي ؟
هل مرض باركنسون وراثي ؟

أيضاً من الجدير بالذكر هنا، أن الباحثين قد وجدوا رابطاً بين التعرض لبعض الفيروسات أو السموم، واحتمالية ظهور باركنسون الشبابي.

تشخيص مرض باركنسون عند الاطفال

وكما هو الحال لدى كبار السن، يعتمد تشخيص داء باركنسون عند الأطفال، على الفحص الطبي السريري، و تفاصيل القصة المرضية للطفل المصاب، إضافة إلى الأدوية التي تعرض لها سابقاً؛ حيث ينظر الطبيب إلى أحد العلامات التالية:

  • رعاش أثناء السكون، وليس أثناء الحركة.
  • تصلب وتيبس في الأطراف.
  • بطء في الحركة.
  • مشاكل في الاتزان والمشي.

وفي الغالب يحتاج الأخصائي، لتحقق اثنتين من تلك العلامات بوضوح، ليشخص مرض باركنسون عند الشباب أو عند الأطفال. قد يطلب الأخصائي أيضاً صورة رنين مغناطيسي (MRI) للدماغ، وبعض الفحوصات الجينية، لاستثناء أو تأكيد بعض الأمراض المشابهة.

علاج الرعاش العصبي لدى صغار السن

وفي إطار البحث عن اعراض مرض باركنسون وعلاجه لدى صغار السن، سيعمل الطبيب على محاولة تحديد السبب وراء ظهور الأعراض.. فمثلاً في حال وجود أدوية تسبب أعراضاً مماثلة، فسيجري بداية، إيقاف تلك الأدوية، أو استبدالها، أو ضبط جرعتها.

وفي بعض الأمراض الاستقلابية، التي تسبب أعراضاً مشابهة لأعراض باركنسون، مثل مرض ويلسون، تتم محاولات لعلاج المرض الأساسي المسبب للأعراض.

في بعض الحالات النادرة، التي تظهر فيها أعراض باركنسون غير مفسرة بأمراض أخرى، أو أدوية، قد يشرع الطبيب بعلاج المريض مستعملاً الأدوية التي تستخدم في علاج باركنسون ذاتها، التي تستعمل مع كبار السن من مرضى الباركنسون.

 

حاولنا في هذا المقال، أن يكون عبارة عن بحث شامل عن مرض باركنسون عند الأطفال والشباب. وقد اجتهدنا فيه لتسهيل فهم اسباب الشلل الرعاش لدى صغار السن، وماهي اعراض مرض باركنسون لديهم.. فضلاً عن استعراض احدث علاج للباركنسون 2020 في ضوء آخر الممارسات العلاجية المثبتة علمياً.

 

المصادر: Children’s Health + Parkinsonism Journal  + Cook Children’s