إلى جانب الأعراض الحركية في مرض باركنسون ، والتي تصيب الجهاز العصبي الحركي مسبِّبة بُطئاً في الحركة، وحالات من الرعاش العصبي وتصلُّب الأطراف وعدم الاتزان أثناء المشي…

فهنالك أعراض أخرى غير حركية. ويعدُّ الخرف، أو ما يسمى بـ خرف البركنسون، والاضطرابات الإدراكية من أهمها. حيث تتسم أعراضه المرتبطة بمرض باركنسون بهبوط في القوى الذهنية وتراجع في مهارات التفكير والاستنتاج وحلّ المشاكل.

تقرؤون في هذا المقال:

1- أسباب النسيان عند مرضى باركنسون .

2- الفرق بين خرف مرض باركنسون ونظيره في أجسام ليوي .

3- أعراض الخرف عند مرضى باركنسون .

4- علاج النسيان في باركنسون .

 

باركنسون مرضٌ يصيب الجهاز العصبي المركزي في جسم الإنسان، وتتفاقم أعراضه تدريجياً مع مرور الوقت. وغالباً ما يظهر هذا المرض لدى كبار السن فوق الـ 60 عاماً من العمر فأكثر.

كما يصيب الزهايمر ما يصل إلى 50-80 بالمئة من مجموع مرضى الشلل الرعاش خلال حياتهم، ويظهر في معظم الأحيان في مراحل متأخرة من المرض.

أسباب الخرف لدى مرضى باركينسون

تظهر الأعراض الحركية لداء الباركنسون، نتيجة خلل في الجزء العميق من الدماغ المسؤول عن تنظيم حركة عضلات الجسم. بينما ينتج زهايمر الشيخوخة نتيجة موت الخلايا في قشرة الدماغ ضمن الأماكن المسؤولة عن التفكير والإدراك. إذاً فلماذا يصاب مرضى باركنسون باضطراب في ذاكرتهم؟

بتقدم الأبحاث العلمية ظهرت مفاهيم ونظريات جديدة تفسِّر حدوث الخرف لدى مرضى باركينسون، حيث تم اكتشاف وصلات عصبية مسؤولة عن التفكير والإدراك، ترتبط ارتباطاً وثيقاً بالأجزاء العميقة من الدماغ والمسؤولة عن الحركة.

"مرض

الفرق بين خرف باركنسون ونظيره في أجسام ليوي

رغم التشابه الكبير بينهما في الأعراض والملامح، إلاَّ أنَّ كلّاً من المرضَين يعدُّ مرضاً مستقلاً عن الآخر، وغالباً ما يكون التمييز بينهما سهلاً بحسب زمن ظهور الأعراض، حيث يمكن للطبيب المتخصص التفريق بين المرضين بالنظر في زمن ظهور النسيان بالنسبة لباقي أعراض باركنسون الأخرى.

فإن كان المريض يعاني من اعراض مرض الشلل الرعاشي المعتادة، مثل بطء الحركة وتصلُّب الأطراف أو خلل في الاتزان لمدة عام على الأقل قبل ظهور الأعراض، يتم تشخيص مرضه على أنه خرف مرض باركنسون..

بينما إن ظهرت كل من أعراض باركنسون الحركية والخرف في فترة زمنية واحدة فيتم تشخيص حالة هذا المريض على أنه خرف أجسام ليوي (dementia with Lewy bodies)، وهو مرض آخر يختلف عنه في مرض باركنسون، على الرغم من تشابه الأعراض بين المرضين، مع ملاحظة أنه في بعض حالات خرف أجسام ليوي لا تظهر أعراض حركية من الأساس.

أعراض خرف باركينسون

تختلف أعراض خرف باركنسون بشكل كبير بين مريض وآخر، وتتسم هذه الأعراض أيضاً بعدم الثبات، حيث تختلف من ساعة لساعة ومن يوم لآخر عند المريض نفسه، وخصوصاً في المراحل المبكرة للمرض.

من الأعراض الشائعة في الشلل الرعاش حدوث مشاكل معينة في الذاكرة والتفكير. وتظهر هذه المشكلات على شكل نسيان مستمر وبطء في التفكير وضعف التركيز، بالإضافة إلى صعوبة في اتخاذ القرارات وحلِّ المشاكل.

كما تعتبر اضطرابات النوم أيضاً واحدة من المشاكل الشائعة في باركينسون . ومن أمثلتها: كثرة النوم في النهار، واختلاف نظام النوم، مع ما يصاحب ذلك من شعور بالتعب والإرهاق المستمر.

كما يعاني مرضى الرعاش أحياناً من كثرة الأوهام والهلاوس السمعية والبصرية، وحدوث حالات من التوتر والاكتئاب.

"اعراض

علاج الخرف في باركنسون

كما هو معلوم، فإن العلم حتى وقتنا الحاضر لا زال قاصراً عن اكتشاف علاج ناجع يمنع موت الخلايا العصبية في الدماغ، ويلعب دوراً في إبطائه عند مريض باركنسون.

ولهذا السبب فإن أول خطوة يقوم بها الطبيب عند ظهور أعراض الزهايمر في مرضى باركينسون، هي مراجعة الأدوية الذي يستخدمها المريض في ذلك الوقت، وتحديد الأدوية المثالية والجرعات المناسبة للسيطرة على أعراض بركنسون من دون حدوث أضرار جانبية.

بالإضافة إلى ذلك لا بد من مراجعة الأدوية التي يستخدمها المريض من قِبل اختصاصي في العلاجات الدوائية. كتلك الأدوية المستخدمة في الزهايمر. ويعتمد هذا الأمر على درجة الخرف لدى المريض.

وفي حال وجود هلاوس شديدة قد يضطر الطبيب المعالِج لاستخدام علاجات معدّة خصيصاً لعلاج أوهام وهلاوس مرضى الفصام. ولكن يتم استخدام تلك العلاجات بحذر شديد لتجنُّب الأعراض الجانبية لهذه الأدوية.

المصادر: مجلة الأكاديمية الهندية لعلوم الأعصاب + مؤسسة الزهايمر + مؤسسة باركنسون البريطانية + معهد علوم الأعصاب بجامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو