اسباب مرض باركنسون

كثيرة هي الأسئلة حول اسباب مرض الباركنسون ، الذي غالباً ما يصيب بعض كبار السنِّ، فتزداد معه معاناة المصابين به، إذا لم تتم متابعة حالاتهم بشكل مبكر.

نستعرض في مقالنا هذا أحدث ما توصل إليه البحث العلمي حول هذا المرض، وأهم العوامل التي تزيد خطر الإصابة به.

تقرؤون في هذا المقال: 

1- ما هو مرض باركنسون؟
2- منشأ مرض باركنسون وأسبابه
3- عوامل بيئية من أسباب مرض الباركنسون
4- عوامل أخرى من أسباب مرض الباركنسون

 

ما هو مرض الباركنسون ؟

يعرَّف مرض باركنسون بأنه: مرض عصبي مزمن تدريجي التقدم.

في مرض باركنسون يحدث خلل في منطقة في جذع الدماغ، تُسمى المادة السوداء (substantia nigra)، وهي عبارة عن خلايا عصبية سوداء اللون تُفرز الدوبامين. حيث تحدث عملية موت تدريجي في تلك الخلايا، مما يسبب نقصاً في تلك المادة في الدماغ. ونتيجةً لذلك تظهر الأعراض المعروفة لمرض الشلل الرعاشي، أو باركنسون.

اعراض مرض باركنسون
اعراض مرض باركنسون

في الأوضاع الطبيعية، ومع تقدم العمر، يحصل موت تدريجي لتلك الخلايا، ولكن بمعدلات بطيئةٍ جداً. أما في باركنسون فتكون تلك العملية أسرع بشكل كبير.

تتمثل وظيفة مادة الدوبامين في أنها: تستخدم لإرسال السيالات العصبية للمراكز التي تتحكم بحركة عضلات الجسم في الدماغ، بالإضافة لدورها الكبير في الإحساس بالنشوة والسعادة.

في غالب الأحيان يكون اكتشاف سبب واضح لتفسير إصابة المرضى بباركنسون أمراً صعباً، حيث لم يتفق العلماء حول تحديد اسباب مرض الباركنسون ، ولكن ركَّز الباحثون في الآونة الأخيرة على إيجاد أجوبة دقيقة، حول كيفية ظهور المرض وإمكانية الوقاية منه.

ما هو سبب مرض باركنسون ؟

لغاية يومنا هذا لم يكتشف الباحثون سبباً واضحاً من اسباب مرض الباركنسون . وإنما يُتوقع أن سبب ظهور اعراض مرض باركنسون هو خليط من العوامل البيئية والوراثية.

ويقدِّر الباحثون أن نسبة تتراوح بين 10 إلى 20% من المرضى المصابين بباركنسون يكون سبب إصابتهم وراثياً. فهنالك عدد من الطفرات الجينية التي تعرَّف عليها العلماء، والتي ترفع نسبة الإصابة بمرض باركنسون. بالرغم من ذلك، فكونك تمتلك تلك الطفرة لا يعني أنك ستصاب بالمرض، لأن هنالك عوامل خطر أخرى غير معروفة تلعب دوراً في هذا المرض.

اسباب الباركنسون
اسباب الباركنسون

عوامل بيئية مهمة تندرج تحت اسباب مرض الباركنسون

العوامل البيئية: هي أيُّ عنصرٍ يمكن أن تتعرض له في بيئتك المحيطة، مثل الطعام والشراب الذي تستهلكه. والمواد الكيميائية التي قد تتعرض لها في بيتك أو عملك، وغيرها من العوامل الأخرى.

ومما يجعل دراسة تلك العناصر واعتبارها سبباً للأمراض المختلفة، أو من اسباب الباركنسون بالذات أمراً صعباً، أن آثار تلك المواد على الجسم قد تظهر بعد سنوات طويلة من التعرض لتلك العناصر. دون ظهور أي آثار مبكرة.

ومن العناصر التي اقترح العلماء دراستها، على اعتبار أنها قد تكون من اسباب مرض الباركنسون ، أو من عوامل زيادة خطر الإصابة بهذا المرض:

1- بعض المواد الكيميائية التي تستخدم في المبيدات الحشرية، بالإضافة لمبيدات الأعشاب والفطريات الأخرى.

2- بعض المعادن والمكونات الكيميائية التي تُستخدم في المصانع، مثل: المنغنيز، والرصاص، و تريكلوروإيثلين (TCE).

عوامل أخرى تزيد نسبة الإصابة بداء باركنسون

  • العمر: تظهر اعراض باركنسون غالباً عند المرضى الذين تتجاوز أعمارهم ستين عاماً، حيث تزداد نسبة الإصابة بهذا المرض مع تقدم السنِّ.
  • الجنس: لسبب يجهله العلم، يُصاب الذكور بمرض باركنسون أكثر من الإناث بشكل ملحوظ، ودون أي سبب محدَّد.
  • التكوين الجيني والعوامل الوراثية: فكثيراً ما يتردد السؤال: هل مرض الباركنسون وراثي ؟ يجيب الطب حول ذلك: في حال وجود قريب من الدرجة الأولى، كالأب أو الأشقاء المصابين بمرض باركنسون، يكون المريض أكثر عرضة للإصابة بالمرض.
  • نوع العمل: يعدُّ العاملون في المصانع أو الزراعة أكثر عرضة للإصابة بمرض باركنسون. وذلك لتعرضهم لبعض المواد الكيمائية، والتي تزيد خطر الإصابة بالمرض.
  • إصابات الرأس: بالإضافة إلى ذلك يكون الأشخاص الذين تعرَّضوا لحوادث وإصابات شديدة في الرأس، أكثر عرضة للإصابة بمرض باركنسون لاحقاً.

ختاماً: كما أوردنا سابقاً، فإنه لا يوجد إجماع بين العلماء حول اسباب مرض باركنسون ومنشأها الرئيس. غير أن الكشف المبكر عن الإصابة بهذا المرض، مع المتابعة من الطبيب المختص، قد تكون سبباً في تخفيف آثار المرض، أو ربما علاج أعراضه.

 

المصادر: مستشفى جونز هوبكنز + المؤسسة الأمريكية لمرض باركنسون+ WebMD